هل تعلم

كيف تختلف تعابير وجه البشر عند النشوة بحسب ثقافتهم؟!

ما هو الوجه او تعابير الوجه التي نظهرها عند الهزة أو نشوة الجماع؟ هل يفتح الجميع فمهم ويغلقوان أعينهم؟ حسنًا، وفقًا للعلم، يعتمد الأمر كله على المكان او البلد الذي تنتمي إليه.

الجميع يحب ممارسة الجنس والشعور بلذّته، وهذا شيء مؤكد. لكن هل فكّرت وتساءلت ولو لمرة عن شكلك عند الوصول للقمّة، او بمعنى آخر، النشوة؟ ولربما نظرت الى المرآة في احدى المرات وقلت ان تعابير وجهك هي نفسها عند الجميع.

أنت مخطئ، وهذا بحسب الدراسات والعلم. فوفقًا لدراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences، فإن تعابير الوجه التي يظهرها الأشخاص عندما يشعرون بالنشوة الجنسية تختلف بحسب بلدهم الأصلي.

استندت مجموعة الباحثين في الدراسة إلى فكرة أن البشر يميلون إلى استخدام تعابير الوجه لتوصيل الرسائل. وجد الباحثون أنه في كل ثقافة يمكن للناس معرفة أي تعبيرات تظهر الألم والتي تظهر المتعة.

من المثير للاهتمام أيضاً، أن تبدو أفكار الأشخاص حول شكل الألم تبدو وكأنها جميعًا تتضمن حركات الوجه نفسها عبر الثقافات، مثل اغلاق العينين، ورفع الخدين، وتقشير الأنف، وفتح الفم.

في المقابل، يختلف وجه النشوة بحسب الثقافة:

في الغرب، العينان والفم مفتوحان على مصراعيها، بينما في الثقافات الشرقية، يغلق الفم ويبتسم، وتغلق العينان.

وفقا للباحثين، قد تكون هذه الاختلافات بسبب المعايير الثقافية التي تؤثر على سلوك الناس.

على سبيل المثال، تشير الدراسة إلى أن الثقافات الغربية تقدّر “الحالات الإيجابية ذات الإثارة العالية”، والتي تميل إلى أن تكون مرتبطة بحركات الفم والعين الكبيرة. بينما تُقدِّر الثقافات الشرقية “الحالات الإيجابية ذات الإثارة المنخفضة”، مثل الهدوء الذي نعبّر عنه بالابتسامة والفم المغلق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق