شرائح رئيسية

4 مصائب سنشهدها في 2019 بحسب كفيفة توقعت أحداث 11 أيلول!

تثير امرأة كفيفة من بلغاريا الجدل بين الأوساط الاجتماعية الأوروبية والأميركية بسبب توقعاتها السيئة لعام 2019، على الرغم من أنّها توفيت قبل أكثر من 10 أعوام.

وبحسب صحف بريطانية فإن المرأة الكفيفة التي توفيت عام 1996، كانت قد توقعت السوء في عام 2019، كاشفة عن 4 مصائب قالت إنّ العالم سيشهدها في هذا العام.

وكشفت الصحيفة عن توقعات الكفيفة بابا فانغا التي من بينها أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيكون هدفا لمحاولة اغتيال، في حين ستشهد أوروبا انهيارا اقتصاديا غير مسبوق.

وكانت فانغا توقعت أن تتعرض الولايات المتحدة لهجوم إرهابي عبر “طائرتين” في عام 1989، وهو ما حدث بالفعل في ما يعرف بأحداث 11 أيلول، كما سبق أن توقعت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وكذلك صعود تنظيم داعش.

وقالت المرأة قبل وفاتها، إن الرئيس الأميركي الذي سيحكم الولايات المتحدة في 2019، وهو دونالد ترامب حاليا، سيصاب بمرض غامض، سيؤدي في نهاية المطاف إلى إصابته بسكتة دماغية.

وتعتقد فانغا أن كارثة تسونامي هائلة ستضرب آسيا على غرار كارثة عام 2004، التي ضربت السواحل الإندونيسية على وجه التحديد، وأدت إلى مقتل 300 ألف شخص.

View image on Twitter

وقدمت فانغا مئات التنبؤات على مدار 50 عاما، تحقق جزء كبير منها، لكن كثيرا منها أيضا لم يتحقق. وعلى الرغم من ذلك، يعتقد الملايين من أتباعها أنها كانت تتمتع بقدرات خارقة.

وكانت فانغا قد تنبأت بـ”غزو” متطرفين لأوروبا عام 2016، ويرى البعض أن ذلك تمثل بالفعل بموجة الهجمات التي ضربت أكثر من بلد أوروبي خلال الأعوام القليلة الماضية، مثل فرنسا وبلجيكا وألمانية وبريطانيا.

وقد رصد مختصون توقعات فانغا فوجدوا أن 68% منها قد تحققت بالفعل، وهي نسبة أقل من النسبة التي حددها مؤيدو فانغا والتي بلغت 85%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق