شرائح رئيسية

تسريبات مليونية جديدة تضرب “غوغل” وتجبرها على هذا “القرار الصعب”

يبدو أن سلسلة اختراق وتسريبات الحسابات ما زالت تضرب وسائل التواصل الاجتماعي؛ لكن الصفعة الجديدة هذه المرة طالت “غوغل بلس”، الذي حددت الشركة في وقت سابق شهر أغسطس المقبل لإسدال الستار نهائياً عليه.

يأتي ذلك في أعقاب تسريب جديد للبيانات الشخصية لأكثر من 50 مليون حساب؛ مما دفع شركة غوغل للإعلان أنها بصدد إغلاق موقعها للتواصل الاجتماعي “غوغل بلس” قبل الموعد المقرر بأربعة 4 شهور؛ بحسب “سكاي نيوز”.

وجاء قرار الشركة باستباق الموعد النهائي بحوالى 4 شهور، بعد تسريبات جديدة لأسماء وعناوين بريد إلكتروني ومعلومات أخرى تشير إلى أن غوغل غير قادرة على حماية البيانات الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بها، الذي أنشأته لمنافسة “فيسبوك”، الذي يعاني بدوره من فضائح متلاحقة بعضها له علاقة بعمليات تسريب أو تسهيل تسريب البيانات من قِبَل الإدارة نفسها.

وأقنعت عملية التسريب الأخيرة، التي وقعت في نوفمبر الماضي وشملت 52.5 مليون حساب مستخدم للموقع، الشركةَ بإغلاق الموقع نهائياً في أبريل المقبل بحسب ما ورد الاثنين على مدونة الموقع.

وهذه هي المرة الثانية في غضون شهرين، التي تكشف فيها غوغل عن وجود مشكلات سمحت بالدخول غير المصرح به للملف الشخصي لمستخدمي غوغل بلس.

وكانت الشركة قد اعترفت في أكتوبر الماضي باختراق حسابات 500 ألف مستخدم؛ لكنها انتظرت 6 شهور للإفصاح عن هذا الاختراق.

وتَمَثّل الخلل هذه المرة في إمكانية الوصول إلى كل المعلومات الشخصية، واستمر 6 أيام قبل أن تتمكن الشركة من تصحيحه؛ لكنها شددت على أن الاختراق لم يشمل البيانات المالية ولا كلمة السر.

كما أن الشركة قالت إن من الواضح أنه لم يتم استغلال هذه البيانات الشخصية المسربة بشكل أو آخر حتى الآن؛ وبالتالي لا يوجد أضرار جراء التسريبات الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق