شرائح رئيسية

هذا ما فعلته طالبان بعاشق ميسي الأشهر حول العالم!

مرتضى أحمدي… طفل أفغاني أصبح أحد أكثر مشجعي ليونيل ميسي شهرة حول العالم، أجبره تنظيم طالبان مؤخراً على النزوح من مقاطعة غازني، في غارة شنّها على المقاطعة.

واشتهرت قصة الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي عندما ارتدى قبل عدة أعوام قميصا مصنوعا من كيس بلاستيك، على هيئة قميص منتخب الأرجنتين الذي يرتديه النجم ميسي.

أحمد المغلوث@AlmaghlouthA

أرغمت غارة شنتها حركة طالبان على مقاطعة غازني، الطفل الأفغاني الصغير، مرتضى، والذي اشتهر بعشقه للنجم ميسي، على النزوح هو وعائلته.
واشتهرت قصة الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي عندما ارتدى قبل عدة أعوام قميصا مصنوعا من كيس بلاستيك، على هيئة قميص منتخب الأرجنتين الذي يرتديه النجم ميسي

View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter

جريدة الوطن

@al_watanQatar

#اللجنة_العليا_للمشاريع_والإرث تحقق حلم الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي بلقاء #ميسي#قطر #الدوحة #الوطنhttp://bit.ly/2gECLg6 

ووفقا لوسائل إعلام تداولت الخبر، فإن الطفل الصغير بدأ بالبكاء، عندما تذكر القميص الموقع من ميسي والكرة التي أهداها له ، حيث اضطر لتركهما في بلدته السابقة عند النزوح.

وكانت عائلة مرتضى قد تلقت تهديدات كثيرة على الهاتف من قبل طالبان، بسبب الشهرة التي تلقاها مرتضى من الإعلام الغربي، إلا أنّ محاولتها للهجرة للولايات المتحدة هربا من الخطر قد فشلت، مما أجبرهم على البقاء في أفغانستان، في حين قال الطفل الصغير في ختام مقابلة أجريت معه: “ميسي أخبرني عندما أكبر قليلاً سيصلح الأمور لي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق