شرائح رئيسية

تحذير: إبتعدوا عن الأصدقاء الذين ينشرون صورهم في النادي الرياضي!

الكثر من الشباب يهتمون بلياقتهم البدنية. هذا أمر جيد، ولكن كثيرين منهم أيضاً ستجدونهم مهتمين بإظهار لياقتهم فى “الجيم” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتكون مشاركة صورهم عبر السوشيل ميديا من أولى اولوياتهم. هؤلاء الأشخاص عليك أن تحذر منهم جداً، فلديهم مرض نفسي خطير. وفي التفاصيل، حذرت دراسة بريطانية حديثة أجرتها مجموعة من الباحثين بجامعة برونيل في لندن، من الأشخاص الذين يشاركون يومياتهم داخل صالات النادي الرياضي على مواقع التواصل الإجتماعي، لأن هؤلاء الأشخاص الذين ينشرون صوراً لهم بكثرة أثناء قيامهم بالتدريبات البدنية يميلون إلى النرجسية والغرور.

وأوضحت الدراسة السبب فى مشاركة هؤلاء الأشخاص ليومياتهم في “الجيم” ، وهو التفاخر بمظهرهم الجديد، أو من أجل الحصول على مزيد من الإعجاب مقارنة بالمنشورات الأخرى، مشيرة إلى أن هذه المنشورات قد تكون مزعجة لأصدقاء هذا الشخص الذي يميل إلى الغرور، وفي بعض الأحيان قد تكون محفزاً لأصدقائه لكي يخطوا خطاه في أداء التدريبات البدنية. أما عن تعريف الأشخاص النرجسيين فتقول الدراسة إنهم أولئك الذين يتحدثون بشكل مستمر عن إنجازاتهم ونجاحاتهم المتكررة بهدف جذب الأنظار إليهم، ما يجعلهم مقبولين لدى متابعيهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد أوضحت الدراسة أن أصدقاء هؤلاء الذين ينشرون مشاركاتهم خلال تدريباتهم في “الجيم”، قد يضعون علامات الإعجاب على الصور والتعليق عليها أيضاً من أجل دعمهم فقط لكنهم يكرهون ذلك الأمر جداً.

وفي علم النفس، النرجسية تعني حب النفس أو الأنانية، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور والتعالي والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين، وهذه الكلمة نسبة إلى أسطورة يونانية، ورد فيها أن نركسوس كان آية في الجمال وقد عشق نفسه حتى الموت عندما رأى وجهه في الماء. وعادةً ما تمثل النرجسية مشكلة في علاقات الفرد مع ذاته أو مع الآخرين، ولذلك يجب أيها القارئ أن تحذر أكثر من أصدقائك الذين ينشرون صورهم باستمرار في النادي الرياضي لأنهم أشخاص نرجسيون يسعون إلى النجاح على حساب الآخرين ويهتمون بالمظاهر الخارجية أكثر من الصداقات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق