شرائح رئيسية

متحف في الهواء الطلق الطيران الروسي العريق

في عام 1956، تم حل قسم الطيران في مونينو بضواحي موسكو، وتم ضم أراضيه وتحويلها إلى متحف للطائرات في الهواء الطلق. وبالتدريج، تم إحضار الطائرات والمروحيات المستعملة منها والتجريبية، إلى هذا المتحف.

“سبوتنيك” — ولمدة عامين تقريبا، أعد المنظمون لافتتاح عرض متحف مونينو في 23 فبراير/ شباط 1960. وفي بداية الأمر، كان لدى زوار المتحف فرصة لرؤية الطائرات التي لم تعد قيد الخدمة، وأخرى تجريبية، ومروحيات من نوع مدني.

يستمر متحف سلاح الجو في مونينو في توسيع نطاق العرض. ويضم اليوم ثلاث إدارات رئيسية هي: أعمال للعرض الخيري، وأعمال للعرض العلمي، وأعمال علمية تعليمية.

يتزايد عدد زوار المتاحف باستمرار، من بينهم عسكريون وطلاب وعمال وأطفال المدارس وفئات اجتماعية أخرى. وتنظم الرحلات، للمواطنين والسياح الأجانب، إلى المتحف يوميا.

وفقا لإدارة المتحف، منذ افتتاح المعرض في مونينو زاره أكثر من ثلاثة ملايين شخص من نحو 80 دولة.

عرض طائرات ومروحيات التابعة للقوات الجوية الروسية

صحفية تلتقط صور لطائرات ومروحيات التابعة للقوات الجوية الروسية

عرض طائرات ومروحيات التابعة للقوات الجوية الروسية

طائرة آن-10أ

طائرة إيل-18

طائرة آن-10أ

طائرة تو-144 وسو-25

طائرة آن-10أ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق