غرائب

حصان يقاضي صاحبته!

بالتأكيد لم يخطر في بال صاحبة الحصان المقصّرة بحقه ، أن تجد نفسها أمام المحكمة ذات يوم بدعوى من قبله، ليقوم هذا الحصان بمقاضاتها طالباً تعويضاً غير عادي.وكانت المدعوة جويندولين فيشر قد استغنت عن حصانها لصالح منظمة إنقاذ في آذار 2017، بعد أن حثها أحد الجيران في كورنيليوس غرب بورتلاند على ذلك، كونها لم تكن تجيد التصرف معه.

وتبين أثناء فحص الحصان في المنظمة والذي كان يحمل حينها اسم “شادو” أنه يعاني من نقص شديد في الوزن إضافة إلى انتشار القمل في جلده، عدا عن أنّ خصيتيه قد تأثرتا بفعل الصقيع الذي كان يتعرض له، ما دفع الأطباء إلى بترهما.

وكان السبب في ذلك هو أن صاحبة الحصان تركته في الخارج دون أن تطعمه لفترة، حيث اعترفت فيشر حين استغنت عنه بأنها مذنبة بالإهمال تجاه حصانها.

القضية والتعويض !

يعيش الحصان الذي أصبح اسمه جاستيس الآن مع غيره من الخيول التي تم إنقاذها في مزرعة حرجية هادئة في جبال كاسكيد في ولاية أوريغون الأميركية. ويسعى الحصان في الدعوى القضائية التي رفعت باسمه الجديد في محكمة المقاطعة إلى الحصول على مبلغ 100 ألف دولار من أجل الرعاية البيطرية، فضلا عن الأضرار الناتجة عن الألم والمعاناة.

وتهدف هذه الشكوى التي تقدم بها محامو حقوق الحيوان إلى جعل المحاكم تعترف بالحيوانات كمدّعين، وبالتالي حينها يمكن للحيوانات أن تطالب بحقوقها وتقاضي من يؤذيها. وقال مدير التقاضي في صندوق الدفاع القانوني عن الحيوان ماثيو ليبمان والذي تقدم بالشكوى “لقد كان هناك الكثير من الجهود لمحاولة حماية الحيوانات، ليس فقط من أجل الحماية، بل لأجل حق اللجوء إلى المحكمة عند انتهاك حقوقها”.

وأضاف ماثيو ليبمان أن “الحيوانات لم تعثر على المفتاح الحقيقي لأبواب المحاكم، وأنه يأمل أن تكون هذه الطريقة هي المفتاح”. وقالت المحامية في صندوق الدفاع القانوني عن الحيوان في بورتلاند سارة هانكين إن “جاستن لا يعرف أن أحدا قدم دعوى باسمه إلى المحكمة، لكنها تضيف أن هذا الأمر لا يؤثر على القضية”.

وأوضحت أنه “قد يتعرض أحد الصغار للأذى، فيقوم أحد الكبار بالحديث والتعبير عنه أمام القاضي، وأن الحال مع هذا الحصان لا تختلف، حيث يسمح للأطفال بتقديم دعاوى”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق