غرائب

بيرة جديدة بنكهة الأعضاء التناسلية لعارضات الأزياء!

هناك نكهات عديدة من البيرة اخترعت حول العالم، لكن ماذا برأيكم قد تكون أغرب نكهة؟ في بولندا تم اختراع بيرة مصنوعة من “حمض اللاتيك المهبلي من الملابس الداخلية لعارضات الأزياء”. نعم هذا صحيح! وتم إطلاق هذا النوع الغريب من البيرة من قبل مصنع Warsaw. وتسمى الزجاجة “The order of Yoni”. وكلمة Yoni هي كلمة هندية قديمة تعني “المهبل”.

ويمكن للعملاء حول العالم شراء هذه البيرة وتذوق طعمها الغريب بعد العرض الأول الذي أقيم في 23 تموز في مدينة كاتوفيتشي البولندية. ويقول إعلان البيرة للعملاء بحسب موقع المصنع على الإنترنت “تخيل امرأة أحلامك. هدفك من الرغبة. سحرها. شهوانيتها. شغفها. الآن يمكنك أن تجرب كيف يكون طعمها وتشعر برائحتها وتسمع صوتها. تخيل الآن أنها تمنحك تدليكاً عاطفياً وتهمس بلطف أي شيء تود أن تسمعه. الآن حرر مخيلتك وتخيل كل ذلك في زجاجة من البيرة”. لكن ومع كل ذلك، اشتكى أحد الزبائن لوسائل إعلامية بولندية من سعر البيرة الذي يزيد عن 6.5 دولارات، معتبراً أنها نفس تكلفة زجاجة من النبيذ وأغلى بكثير من البيرة العادية التي يحبها الشباب والتي تبلغ في حد أقصى 2 أو 3 دولارات، معتبراً أن “الناس قد تجربها بدافع الفضول ولكن لن يشربها الناس وخاصة الشباب بانتظام كالبيرة التقليدية”.

 

مؤسس الشركة، فويتك مان، شارك عملية الاختراع مع طبيب نسائي، الذي أخذ مسحات من المناطق الحساسة لعارضتي أزياء تدعيان، بولينا ومونيكا، وتم عزل بكتيريا حمض اللاكتيك في المختبر. ويصف فوتيك البيرة موضحاً: “سر البيرة يكمن في مهبلها. باستخدام تقنيات ميكروبيولوجية عالية التقنية، نقوم بعزل وفحص وإعداد بكتيريا حمض اللاكتيك من مهبل امرأة جميلة وفريدة من نوعها”. وفي خضم المخاوف بشأن الآثار الصحية للبيرة، طمأنت منظمة Yoni المستهلكين بأن السيدات قد تم فحصهن بالكامل قبل إجراء المسح وأن العملية العلمية التي يستخدمنها لعزل البكتيريا تزيل جميع العناصر التي يحتمل أن تكون ضارة وغير صحية.

يشار الى أنها ليست المحاولة الأولى التي قام بها مان في هذا الاختراع. فقبل عامين، حاول إقناع الناس بتمويل مشروعه هذا، لكنه تمكن من جمع 1،578 أورو فقط من أصل 150.000 أورو. لكن ومع ذلك، تمكن أخيراً صاحب المشروع من جمع المال المطلوب عبر مستثمر واحد، وبهذا جعل حلم البيرة المهبلية لديه حقيقة وواقعاً.    

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق