شرائح رئيسيةغرائب

أشهر 10 أشباح لسيدات تقشعر لها الأبدان

يقال إن الأشباح يمكن رؤيتهم في الأماكن التي كانت ذات أهمية بالنسبة لهم في الحياة. والأشباح قد يكونوا مسؤولين عن العديد من الأحداث الغريبة التي قد تحدث في حياتنا.

وسواء كنت تعتقد فيما وراء الطبيعة أم لا، فإن قصص الأشباح كفيلة أن تقشعر بدنك عند سماعها، لذلك نقدم في هذا الموضوع قائمة بأكثر 10 قصص مرعبة لأشباح مجموعة من السيدات، مع النصيحة بعدم قراءتها قبل النوم.

شبح السيدة الزرقاء

10 قصص تقشعر لها الأبدان لأشباح السيدات

إذا سمعت من قبل عن شاطئ “The Moss Beach Distillery” في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ، فبالتأكيد سمعت عن شبح السيدة الزرقاء.

الأسطورة تقول إنه في عام 1920، ذهبت امرأة جميلة شابة مع لاعب بيانو وذهبا حتى وصلا إلى شاطئ “The Moss Beach Distillery”، ووقعا في حب بعضهما البعض، وأخفيا علاقتهما عن زوج السيدة.

وفي أحد الأيام بينما كانا يمشيان على الشاطئ تم القبض عليهما معا وتم مواجهتهما من قبل زوجها. وبدأت معركة بين لاعب البيانو والزوج، وطعن لاعب البيانو بطريق الخطأ المرأة مما أدى الى وفاتها.

ومنذ ذلك الحين، شهد الشاطئ حوادث غريبة عدة، مثل تلقي مكالمات هاتفية غامضة، وغلق الأبواب، ومشاهد لسيدة ترتدي فستانا أزرق اللون.

شبح لا بلانشادا

هي قصة معروفة في المكسيك، حيث تقول الأسطورة إنه في عام 1930، عملت ممرضة تدعى يولاليا في مستشفى خواريز في مدينة مكسيكو سيتي. وكان من المعروف أنها ترتدي زيا نظيفا ومكويا، وبالتالي اسم لا بلانشادا يترجم إلى “السيدة المهندمة”.

وقعت يولاليا في الحب مع طبيب وسيم كان قد انضم مؤخرا إلى المستشفى. ونتيجة لذلك، ارتبطا ببعضهما البعض بعد فترة وجيزة. كان على الطبيب حضور ندوة في يوم من الأيام، ولم يعد من الرحلة. وعلمت يولاليا في وقت لاحق أنه تزوج من امرأة أخرى كان قد التقى بها هناك.

تحول حزن يولاليا إلى الاكتئاب، مما أدى إلى إهمال وموت أحد مرضاها. وأصبحت الممرضة نفسها مريضة بسبب شعورها بالذنب وتوفيت في المستشفى.

يؤكد الشهود أنهم يشاهدون شبحها يمشي حول المستشفى، بينما يقول آخرون إنهم أثناء وجودهم في غرفة الطوارئ، تظهر ممرضة في زي نظيف وتعمل على علاجهم.

شبح راهبة بلا رأس

في عام 1800 وفي مدينة نيو برونزويش بكندا، أُعلن عن قطع رأس راهبة تعرف باسم الأخت ماري إنكونو. وهناك العديد من الأساطير والحكايات عن وفاتها، ولكن ليس من المؤكد أنها أسطورة قديمة أم قصة حقيقية.

هناك قصتان أساسيتان حول من قطع رأس الأخت ماري، أبرزهما رواية تقول إن شخصا مجنونا يقتل الراهبات وهو في حالة هياج، وهو من قتل الأخت ماري وأخفى رأسها في الغابة.

ويظهر شبح الراهبة بلا رأس حول بلدة ميراميتشي، تبحث في المنطقة عن رأسها المفقود.

شبح آن بولين

يعد شبح آن بولين واحد من الأشباح الأكثر شهرة في بريطانيا. كانت آن بولين الزوجة الثانية للملك هنري الثامن، تزوجها حتى تتمكن من ولادة ابن يرث العرش، وعندما تبين أن الوريث فتاة، أصيب هنري الثامن بخيبة أمل وتزوج امرأة أخرى، هي جين سيمور.

حملت آن مرة أخرى بعد فترة وجيزة، ولكن طفلها كان ميتا. وأراد هنرى أن يتخلص من آن إلى الأبد، واتهمها بالخيانة وقطع رأسها في برج لندن.

كانت هناك مشاهد لشبح آن بولين في برج لندن حيث تم قطع رأسها وقد شوهدت أيضا وهي تسير على الأقدام في جميع أنحاء الكنيسة.

شبح أجنس سامبسون

 

في عام 1500 اتهم الآلاف من الرجال والنساء بالسحر وحكم عليهم بالقتل. تم مطاردة العديد من السحرة في مدينة هومبي الأسكتلندية، وتم القبض على عدد كبير منهم وقتلهم، وكان من بينهم أجنس سامبسون.

كانت سامبسون امرأة عجوز، وكان يعتقد أن لديها قوى قادرة على الشفاء. اتهمت سامبسون بالسحر، واحتجزت في كنيسة قديمة، وتعرضت للتعذيب بواسطة أداة تعرف باسم “عروس الساحرة” قبل اعترافها بجرائمها. تم تشويهها وحرقها على أحد الأعمدة واليوم، يوجد شبح أجنس سامبسون في قصر هوليرود.

شبح السيدة البنية

تعتبر صالة رينهام في بريطانيا واحدة من أكثر الاماكن شهرة بأنها مسكونة في بريطانيا. وشبح السيدة البنية اللون يسكن في هذا المكان منذ فترة طويلة، حيث تم التقاطه من قبل بواسطة كاميرا، وهو أكبر دليل فوتوغرافي على أن الأشباح موجودة.

يرجع اسم السيدة البنية لامرأة تسمى دوروثي وقعت في الحب مع تشارلز تونشيند، لكن زواجهما كان ممنوعا من والدها. وفي نهاية المطاف، بعد وفاة زوجة تشارل، تزوج تشارلز السيدة دوروثي.

ومع ذلك، اكتشف خيانتها مع اللورد وارتون وقام بحبسها في إحدى الحجرات حتى توفيت. وعلى مدى قرنين، كانت هناك مشاهد لشبح سيدة ترتدي ثوب من الساتان البني ولها شعر أشعث ووجه شاحب وعين بارزة، ولهذا سميت بشبح السيدة البنية.

شبح السيدة الحمراء

السيدة الحمراء في كلية هنتينجدون، هي فتاة تدعى مارثا، كانت وحيدة تواجه مشاكل في شخصيتها، فقد ظن الناس أنها متعالية بسبب ثروة والدها ولكنها في الحقيقة كانت خجولة. وبقيت مارثا في عنبر للبنات ولكن رفيقتها في العنبر قالت إنها لا تطاق ولا يمكن البقاء معها في نفس الغرفة وطلبت الانتقال إلى غرفة أخرى.

بعد خروج أول رفيقة لها في الغرفة، شاركتها العديد من الفتيات، ووجدن أيضا أنه من المستحيل العيش في نفس الغرفة مع مارثا. قررت رئيسة بيت الطالبات، التي كانت تعرف بالطيبة والود أن تقيم مع مارثا وبعد عدة محاولات فاشلة قررت الخروج أيضا وعندما علمت مارثا، صرخت في وجهها وقالت إنها اعتقدت أنها كانت صديقتها، وأنها سوف تندم على خروجها لبقية حياتها

وبعد أيام، عثر أحد زملائها على جثتها التي وضعت على ورق أحمر ثم وجدت مارثا بعد أن انتحرت عن طريق قطع شريانها. وقال الطلاب في الجامعة أنهم شاهدوا توهجا أحمر قادما من تحت الباب ويمر عبر الجدران والأبواب.

شبح فتاة المحجر

آني كانت امرأة تعمل في مصنع للصلب في عام 1900 في ولاية بنسلفانيا، وفي أحد الايام قيل أنها وقعت في المحجر وقتلت.

خلال وردية ليلية، وجد عاملون آخرون امرأة تعمل بجانبهم وحذروها من السقوط ولكنها ردت عليهم قائلة: “لا أستطيع أن أموت، فأنا مت بالفعل” ثم اختفت. ويقال أن شبحها لا يزال يطارد العمال حتى يومنا هذا.

شبح جرينبريه

في عام 1897، توفيت “زونا” هيستر شو فجأة وكانت وفاتها غير طبيعية وأثارت الشكوك منذ البداية. وكان زوجها إيراسموس إدوارد سترابلينج تروت شو، الذي وجدت جثة زوجته وحول رقبتها وشاح، قال إنها كانت تلف وشاحا حول رقبتها حتى تستريح بسهولة.

ظهر شبح زونا على مدى أربع ليال لأمها ماري جين، وأخبرها تفاصيل علاقتها السيئة مع زوجها وأنه هو من قتلها. طلبت ماري جين تشريح الجثة ووجدوا أن عنقها كان مكسورا وقُتلت بالفعل من قبل زوجها.

شبح ماري

بدأت قصة بعث ماري عندما أمضت أمسية مع صديقها في قاعة ويلوبروك في إلينوي. بعد نقاش بين الاثنين، تركته ورحلت وبينما كانت تسير إلى منزلها، صدمتها سيارة وتركت تنزف حتى الموت. دفنها والدها في مقبرة القيامة، وكانت ترتدي ثوبا أبيض وحذاء يشبه أحذية راقصات الباليه.

ومنذ وفاتها، كانت هناك مشاهد كثيرة لها وهي تظهر في الملاهي الليلية والصالات وتختفي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق