شرائح رئيسيةطبيعة

بالصور كهف كوربيا فرونيا اعمق كهف عرفته الإنسانيه يثبت نظريه تجويف الأرض .. معلومات يجب ان تعرفها

قامت بعثة دولية نظمتها جمعية استكشاف الكهوف الأوكرانية منذ خمس اعوام برحلة لأعماق كهف رائع يعتبر أعمق كهف في العالم محطمين في ذلك الرقم القياسي في النزول الى عمق الكهوف يعتبر الكهف، واسمه krubera-Voronya “ايفرست الكهوف”حيث يبلغ إجمالي طول الممرات فيه 13232 متر، وعمقه2191 مترا. وهو يقع في جنوب روسيا في أبخازيا بدولة جورجيا جارة داغستان وقد تم الوصول إلى أعماق الكهف باستخدام الحبال عبر سلسلة معقدة من الممرات التي يتبعها الماء ، وللوصول إلى الأجزاء الأعمق من الكهف أجبر المستكشفون على الغطس في مياه باردة جدا تقترب من درجة التجمد واجه المستكشفون تطورات غير متوقعة حيث فوجؤوا بصعود مفاجئ للماء أجبرهم على البقاء معزولين عن أي اتصال لمدة 30 ساعة الاكتشاف الأكثر إثارة هو العثور على نوع جديد من الأسماك الشفافة التي تعيش في مياه باردة على عمق الفي متر هل جاء عبر التيارات من انهار بلاد الجوف ارضيه !! كما تم العثور على حشرات في أعمق مسافة تحت الأرض حتى الآن ”وللإثاره اكثر فقد عثر الباحثان رافائيل يوردانا و اينريكه باكفيرو من جامعة نافارا في مدينة بامبلونا الأسبانية على أربعة أنواع جديدة من الحشرات في كهف كروبيرا فورونيا في جورجيا ونشروا نتائج هذا الإنجاز العلمي في مجلة “تريستريال ارثروبود ريفيوس”،وأوضح الباحثان أن هذه الحشرات المكتشفة يعتبر وجودها معجزة على هذا العمق السحيق وأنها بلا أعين ولديها حاسة كيميائية مفرطة وقالوا إن إحدى هذه الحشرات التي أطلقوا عليها اسم بلوتوموروس أورتوبالاجانينسيس تعيش على عمق 1980 مترا وإن هذه الحشرة تعيش في عمق هو الأكبر حتى الآن تحت الأرض بين بقية الحشرات . ولمن لا يعرف حشرة النطاط هي الجراد ؟! كيف يوجد الجراد على هذا البعد الا اذا كان هنالك حشائش بعالم جوف الأرض يتغذى عليها وقد لجئ الى هذا الكهف كمرحله للتزواج او اى سبب اخر ولكن الثابت بالدليل ان الجراد يتغذى على كل ما هو اخضر الأعجب هواكتشاف مدن تحت الأرض في القوقاز تم العثور على صرح غريب تحت الأرض في كاباردينو بلغاريا بالقوقاز بمحض الصدفة منذ عام، لتنطلق بعثات عديدة من الباحثين الجيولوجيين الطوعيين الذين ذهلوا لدى معاينتهم له واحتاروا في منشأه مرجحين فرضية قيام مدن وحضارات كاملة تحت الأرض،كما ذكرت صحيفة “أرغومينتي اي فاكتي” كيف وجد المستكشف ارتور جيموخوف تكوينا غريباً في أرضية الوادي مردوماً بالحجارة بدا كجحر كبير، ولكن تيار الهواء الخارج منه أثار فضوله، وبعد إزالة الردم تبين أنه فتحة مستطيلة تمتد نحو ظلام الأعماق.وأكثر ما أذهل جيمونوف هو الجدران المصقولة لهذا النفق، ليدرك مباشرة أن لقيته بالغة الأهمية، ولدى هبوط أعضاء بعثة رابطة “كوسموبويسك” إلى داخل النفق وصلوا إلى صالة كبيرة تجري فيها تيارات هوائية تصدر أصوات غريبة. و”كوسموبويسك” وهي حركة دولية ورابطة روسية تضم المهتمين المتطوعيين اللذين يجرون أنشطنهم لاستكشاف الظواهر الغامضة وفق القوانين الدولية والروسية،وبين منسق الرحلات الاستكشافية من الرابطة فاديم شيرنوبروف لصحيفة “أرغومينتي اي فاكتي” قائلا : “لقد قمنا بسبع رحلات استكشافية إلى وادي باكسانسكوي ووادي مالكينسكي وحاولنا جمع معلومات من السكان المحليين الذين تعاونوا معنا بعد أن تمكنا من كسب ثقتهم، فوصلنا إلى الأماكن المقدسة بنظرهم” وأضاف “من اللافت تنافس الشعوب القاطنة في المنطقة لنيل صفة الشعب الأقدم، فكل منهم يدعي انه أول من قطن في المنطقة، إلا أنهم جميعا يعجزون عن تفسير ظهور هذه المنشآت ،وفي المنطقة ذاتها يوجد تل ضخم متطاول ومكون بفعل عوامل غير طبيعية في المنطقة يدعى “تل العملاق” موضعه بجوار نهر مالكا والذي يبدو كقبر هائل مكون من درجتين يبلغ طول الدرجة العليا 80 مترا ويتخذ محوره اتجاه شرق غرب، كحال أغلب المدافن القديمة، وكشفت الأجهزة الالكترونية وجود أجسام غريبة داخل جسد التل ولكن السكان المحليون لم يسمحوا للباحثين بالحفر لمعاينتها لإيمانهم بقدسية التل ، والأعجب هو اكتشاف نوع من انواع الماشروم النادر فى نفس الكهف . كما توجد في المنطقة منشآت عملاقه على سفوح الجبل المكسي بالغابات الكثيفة وفق ما نشرته الصفيحة، والتي شبهها الباحثون بفتحات تهوية لمنشآت مقامة تحت الأرض،ويرجح الباحثون الجيولوجيون أن تكون هذه المنشآت أجزاء مترابطة فيما بينها لتكون في مجموعها مدينة تحت أرضية كحال المدينة التي وجدت في تركيا منذ نصف قرن تقريباً والتي تدعى “ديرنكويو” حيث ما تزال أعمال التنقيب قائمة حتى الآن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق